المشاركات

عرض المشاركات من 2014

انتهى ألمْ ,, وجرحٌ التأمْ

(1)لم آتِ لأودعك .. ! 
أترى التذكرة التي قطعتها من هذه المحطةِ المهجوره ؟ 
انظر لذلك القطار الهَرِم .. وعُمال الفحمِ الغاضبين
ألم تتسأءل .. إلى أينَ سيذهب ؟ وماهي وجهته ؟ 
لم آتِ لأوَدعُك .. أبداً أنا هُنا لأسلمك الرسالة التي ستخبرك إلى أين ستذهب  وشرطي أن تفتحها بعد أن يمشي القطار خمسةَ أميال !!

(2)أهلاً بك بين حروفي .. !
أتذكر حين احتضنتني مرةً ولم أفعل ؟ لم أبادلك الشعورُ قصداً .. جفاءً وبروداً 
ثم تركتني ورحلت .. وبعد غيابٍ جرعتني إياه .. التقينا .. 
لم أُحرك ساكناً .. لم أنظر لعينيك القبيحتين 
كان تجاهُلك سهلٌ للغايه .. لم أستصعبه أبداً .. وأعلمُ بأنني لو نظرتُ لِقُبحكَ لحنّ قلبي وغصّت عينيّ بالدموع .. ولكن .. هذه المره أنا التي رَحلت !!

(3)

أسُقياكَ يا زرعَ أمي برٌ لها ؟

سأحبكَ كما فَعَلَت ، أعدُك ،،
سأهتمُ بك ، وسآتيكَ برائحتها ،، 
ربما تدُبُ فيك الحياةُ مرةً أُخرى ،،
اسدِ لي معروفاً وإن قابلتها هُنا قبلي ،، اخبرها عن شوقنا لها
اخبرها عن ألمي ،، ألمي الذي أسقيكَ به مرةً كلَّ أسبوع ،،

اخبرها أنني " كُنتُ " أسقيكَ دمعاً ،،
علَّكَ تموت ، وتموتُ معكَ ذكراها هُنا !! 
اخبرها بأنني أبكيها الآن وفي كلِّ حين ،،
وأنني اشتقتُ لها ،، 


سامحني على ما فَعَلّتْ ،، 
سأُحبكْ ، سأسقيكَ حُباً كما كانت تفعل ،،
سأهتمّ بك ، ولن أرحل كما فَعَلَتْ ،،
لن أجرحك ، لن أُبكيك ، لن أدعكَ تـمـوتْ !

لستَ وحيداً ، أنا هُنا بالقُرب ، سنبكيها معاً !!

باتت هذه الأركانُ خالية منها ورائحتها تلاشت ،،
أنا أتألم ، أنا أبكي ، لا أجدها بقربي ،،

حرَمتُ على قلمي اسمَ أُمي ، 
وحين طغى وعصاني 
كتبها بضميرِ الغائب ، لأنها لـن تـقـرأ !

عُودي لأجلي ،