الأربعاء، 4 يوليو 2012

تجرّد .. حتى من الثيابِ تجرّد ,,



تجرّد .. 
    من كل ما تملك ,, وسنعيشُ حياةً بسيطه
تجرّد ..
    من همّك وألمك ,, وارمِ بهما في وادٍ سحيق 
تجرّد .. 
    من ابتسامةٍ صفراء ,, لا أرغبُ برؤيتها يوماً
تجرّد .. 
    من كبريائك ,, وأشكُ بأنكَ تحملُ شيئاً منه 
تجرّد ..
    من كل الأقنعه ,, وأرني كلّ الملامحَ التي تعتلي وجهك
تجرّد .. 
    واكشف لي أوراقك ,, أُوقنُ بأنّ أوراقنا متشابهه
تجرّد .. 
    من حُبٍ عشته في السابق ,, وهبْ لي قلبك .. سأُسكِنُهُ أضلّعي 
تجرّد ..
    من حزنك ,, وسأكون لك السعاده 
تجرّد ..
    من ذنوبك ,, وسأحمِلُّها عنك 

تجرّد ..
    من روحك وادفنها بأحشائي ,, وستنبتُ طفلاً
تجرّد ..
    من قلمكَ ,, كما جردتني أحرُفي أو اكتبني أنا
تجرّد ..
    من الشعورِ بالحرّ أو البرد ,, سأكونُ لك كلّ الفصول
تجرّد ..
    من غيرتك تجاههنّ ,, وطبق قوانينُها عليّ
تجرّد ..
    من أصدقاءك ,, فبعضهم سرقك مني
تجرّد ..
    من الذكرى وماحلّ في الماضي ,, لا أريدكَ أن تتألم
تجرّد ..
     من حياتكَ ,, وقسمها على ثلاث .. أنا وأنتَ وطفلنا
تجرّد ..
    من صوتك الذي تُلحنُ به الشِّعْر ,, وأقرأ لي أنا وحدي

تجرّد ..
    من قبلاتك للأطفال ,, فهي ملكي وحدي وطفلي
تجرّد ..
    من كلِّ عملٍ يشغَلُ يديك ,, فغداً سنطلي حوائطَ منزلنا
تجرّد ..
    من أحلامك الخيالية ,, فقريباً ستصبحُ حقيقة
تجرّد ..
    من دموعك ,, ودموع الفرح بلل بها صدري
تجرّد ..
    حتى من الثياب والآنَ تجرّد ,,
      سأبحثُ عن أثرِ قبلةٍ تركها ثَغرُ إحداهُن على بدنكَ لأشقَّ عُنُقها 
تجرّد ..
    كما جردتني أفكاري ,,
تجرّد ..
    وسأُجازيكَ بالمثل ,,
           
                                  تجرّد ..