الأحد، 29 يناير 2012

أألومه أم أحضنه ,,؟


أأمسك قلمي وأروي حكاياتي ؟
أم أبقى صامتةً يعلو الهدوءَ كتاباتي 
أتدمعُ عيني لفراقٍ ربما يدوم لأعوامٍ ؟
أم أحتفظُ بعبراتي 
أأنتظر مايحمله قدري ؟ 
أم ألومُ أقداري 
أأبكي الليل الطويل وحيدةً ؟
أم على كتِفك أشتكي أشواقي 
...
أألومك الآن أم أعذركَ لوهلةٍ من الزمانِ ؟
لمَ تشتكي الظلم وأنت للظلمِ عنوانِ
ظلمتَ نفساً ولم تأبه لدعوةِ مظلوم ٍ وسط الظلامِ
أوَتلومنا على الهجرانِ 
بربِك حَكّمْ عقلكَ لمرةٍ من المراتِ 
أعلمُ بأنك رحلت للأبد ِ
وقد بكتكَ الأعينُ دماً بدلاً من العبراتِ
أما أنا فلم أبكي من وداعك 
بل بكيتُ من جهلك المعتادِ
...
هجرتَ .. وعصيتَ .. وعققتْ
ألا يكفيك ضياع الحب من يديك ؟
ألا يكفيك توهان الدروب بك ؟
متى ستتعلم من أخطائك ؟
متى ستعرف من الصديق ومن المحتالِ؟
يامن لم يعطيني الإلاهُ سِواك 
" إن قررت يومًا الرجوع ,, فلتعلم << كلتانا في انتظارك >> "
...
" بعدما ساعدته في لملمةِ تلك الحقائب 
حضنني .... 
  .... ولم أفعل !!
فقط دمعت عيني ..
 .. فبكى ورحل !!
عندها قلت في نفسي : هيا ارحل أيها المخبول !! " 
...
في ليلةِ أحدٍ بارده .. وقبل بزوغِ الفجر .. رَحَلَ أخي 
29-1-2012 \ 6-3-1433
4:30am 


أختي .. لا تلوميني فقلبي ليس من جلمود ..
بل سأبكي وحيدةً ,, هناااك ,,


,, وداعًا كعبو 

-->