الأربعاء، 4 يوليو، 2012

تجرّد .. حتى من الثيابِ تجرّد ,,



تجرّد .. 
    من كل ما تملك ,, وسنعيشُ حياةً بسيطه
تجرّد ..
    من همّك وألمك ,, وارمِ بهما في وادٍ سحيق 
تجرّد .. 
    من ابتسامةٍ صفراء ,, لا أرغبُ برؤيتها يوماً
تجرّد .. 
    من كبريائك ,, وأشكُ بأنكَ تحملُ شيئاً منه 
تجرّد ..
    من كل الأقنعه ,, وأرني كلّ الملامحَ التي تعتلي وجهك
تجرّد .. 
    واكشف لي أوراقك ,, أُوقنُ بأنّ أوراقنا متشابهه
تجرّد .. 
    من حُبٍ عشته في السابق ,, وهبْ لي قلبك .. سأُسكِنُهُ أضلّعي 
تجرّد ..
    من حزنك ,, وسأكون لك السعاده 
تجرّد ..
    من ذنوبك ,, وسأحمِلُّها عنك 

تجرّد ..
    من روحك وادفنها بأحشائي ,, وستنبتُ طفلاً
تجرّد ..
    من قلمكَ ,, كما جردتني أحرُفي أو اكتبني أنا
تجرّد ..
    من الشعورِ بالحرّ أو البرد ,, سأكونُ لك كلّ الفصول
تجرّد ..
    من غيرتك تجاههنّ ,, وطبق قوانينُها عليّ
تجرّد ..
    من أصدقاءك ,, فبعضهم سرقك مني
تجرّد ..
    من الذكرى وماحلّ في الماضي ,, لا أريدكَ أن تتألم
تجرّد ..
     من حياتكَ ,, وقسمها على ثلاث .. أنا وأنتَ وطفلنا
تجرّد ..
    من صوتك الذي تُلحنُ به الشِّعْر ,, وأقرأ لي أنا وحدي

تجرّد ..
    من قبلاتك للأطفال ,, فهي ملكي وحدي وطفلي
تجرّد ..
    من كلِّ عملٍ يشغَلُ يديك ,, فغداً سنطلي حوائطَ منزلنا
تجرّد ..
    من أحلامك الخيالية ,, فقريباً ستصبحُ حقيقة
تجرّد ..
    من دموعك ,, ودموع الفرح بلل بها صدري
تجرّد ..
    حتى من الثياب والآنَ تجرّد ,,
      سأبحثُ عن أثرِ قبلةٍ تركها ثَغرُ إحداهُن على بدنكَ لأشقَّ عُنُقها 
تجرّد ..
    كما جردتني أفكاري ,,
تجرّد ..
    وسأُجازيكَ بالمثل ,,
           
                                  تجرّد ..



الأحد، 22 أبريل، 2012

الحبُ كتاباتٌ وروايات أو ربما اعتقادات ,,


لا أعلم ربما أنا أهلوس
أو ربما أكتب بقلم من خيال 
أو ربما أحلامُ اليقظةِ تُؤثر 
( أتحدث عن تدويناتي السابقه ) 

جُلَّ ما أعرفه عن الحب 
حياة صادقه لا تنتهي 
ولكن أعيش وأكبر وأرى العجائب !!
أرى حبُ الحبيبِ لحبيبتهِ قلَّ وبدأ يتلاشى أو ربما انتهى ,
أرى أُناساً عاشوا بلا حبٍ ,, واستمرت الحياه 
ولكن دائماً هناك شيءٌ ناقص ,
مؤلم هو أن تعيش مع انسان وفجأه يعترفُ لك 
بأنك لم تناسبه ,, أو ربما لم يحبك يوماً ,, أو أنك لم تدخل قلبه 

أسمع من هنا وهناك تعريفات للحب لا تنتهي 
أحياناً تؤثر فيّ وأحياناً لا ,
مفهومُ الحبِ عندي 
أن تحب شخصاً يستحق 
   ,,  يصارحك بعيوبك وبأخطائك وتبادله المصارحه لتستمر الحياه
أن تحب شخصاً تعمِّرَ معه أعوامًا وأعوامًا بلا ملل وبلا تَعوُّد 
   ,,  وكل يوم شيء جديد ,, وكل يوم تعرفه أكثر 
 أن تحب شخصاً وتعيش معه بلا أقنعه بلا حواجز بلا قيود 
أن تحب شخصاً لدرجة أنك ترغب أن يضعك في قبرك بيديه هو .
ولكن.. 
ليس هناك إنسان كامل , ربما استنقص فيّ شيء لا أستطيع اعطاؤه هو 
عندها ربما أُضحي كـ عاشقه وأخبئ غيرتي ليرضى ,,
 وأقل له " افعل ما شئت " , وربما لا 
أو ربما يكن لي أطفالاً منه فلأجلهم سأضحي ,, وسيستمر حبي له  ,, بصدق 

أعترفُ وأؤمن .. 
بأن الحب ليس تملُّك وتَحكُّم وبأن الغيرة الشديدة حلٌّ فاشل - لكِلا الطرفين 
وبأن الحب أعلى درجات التفاهم والتناغم والإحترام ,,
 رغم ما يعتريه من مشاكل 

* وضعتُ هنا أسوأ الإحتمالاتُ لحياتي وأجملها 
لا أريد أسوأ من هكذا حياه .. وأطمعُ بالأجمل *

سؤالُ للعاشقينَ أجهلُ إجابته :
هل في الحب شيءٌ تسمونه الكرامه ؟
أعتقد بأن لها حدود فقط وتكاد تتلاشى في الحب الحقيقي 
لا أعلم ! 

رغم عشقي للأطفال ,,
ولكن لا أرغب أن أربي طفلٌ شبهُ يتيم ,
أبوه في هذه الحياة يهيم ,
لا يعلم عنه شيئا أو ربما نسيه ,
وإن تذكره ,, جُلّ حنانه يتمثل في لعبةٍ يعطيه ,

سيدي الحنان ليس بالمال ,, الحنان أن تدخل البيت 
فيجري أطفالك نحوكَ بشوقٍ أنت من زرعهُ في قلوبهم 

أرى هذه القصه تتكرر من جيل إلى جيل أمام عيني 
أرى نظرات تلك الطفله تتوجه لأبي وكأنها تقول ليتك أبي 
رغماً عني أهمس لأبي وألفتُ انتباهه لها 
فيداعبها ويلعبُ معها 
يعتصرُ قلبي ألماً ,, وأتمنى ألا أرى في عين طفلي تلك النظره 

الحمد لله , الحمد لله , الحمد لله على تلك النعمة العظيمه
( ربِ ارحمهما كما ربياني صغيراً )
انتهى البوحُ هُنا ,,

" الموضوع هنا للنقاش 
أفرغوا ما في جعبتكم 
وصححوا لي ما ترونه خاطئٌ في اعتقادي 
فربما أقتنع ,, وربما لا 
أعتذر للإطاله ,,

كونوا بخير ,,

الثلاثاء، 27 مارس، 2012

كـ كلِّ الرجال {2}

يقولُ لها: 
اعطني سببًا لحُمرةِ شفتيكـِ 
أشبعيني قُبلاً أزدادُ شغفاً بين يديكـِ
أمطريني بِوابلَ كلماتِ الحبِ التي لديكـِ
دلليليني كطفلٍ يعشقكِ بكلِّ ما فيكـِ
أنسني دنيتي وهمومي , كوني لي بكل التفاصيل 
تدللي في مَشْيتُكِ وتبختري وتعاليّ إليّ
ارتمي في أحضاني ,, وأشبعيني قبلاً 
سأزدادُ شغفاً بينَ يديكِ
سأحبك بل سأعشقكِ ,, أكثر من نفسي 
كأيِّ قلبينٍ إلتقيا ولن يتفارقا

سأندفعُ في حبي لكِ حد الجنون لفترة لا أعلمها  
ولا أريدُ أن أعلمها 
خُذيني إلى بحارِ أشواقكـِ
خذيني حيث جناتُ غرامِكـِ 
أذيقيني كلَّ نكهاتُكـِ 
غني لي كلّ ليلةٍ كي أنامَ في أحضانُكـِ 
أريدُ أن أستيقظَ كلَ يومٍ بين ذراعيكـِ 
أمهليني ثمانِ ساعاتٍ من اليومِ ,, وسأعودُ بعدها 
والشغفُ يَسْبِقُنِي إليكـِ 
دلليني .. دلليني ..
كـ كلِّ الرجال , أعشقُ أنا الدلال ,,



" هو الحب نعيشه بإحدى الطريقتين 
فإما هذه النهاية أو تلك 
رويتها لكم من واقعنا وزماننا 
ولم أتوسع 
فالحبُ كتاباتٌ وروايات 
لم أفقهها بعد "


" وليست تلك نظرتي إلى الرجل أبدًا " 
" فليسوا جميعًا سواء "

الخميس، 22 مارس، 2012

كـ كلِّ الرجال {1}




يقولُ لها:
أعطني سببًا لحُمرةِ شفتيكـِ 
أشبعيني قُبلاً أزدادُ شغفاً بين يديكـِ
أمطريني بِوابلَ كلماتِ الحبِ التي لديكـِ
دلليليني كطفلٍ يعشقكِ بكلِّ ما فيكـِ
أنسني دنيتي وهمومي , كوني لي بكل التفاصيل 
تدللي في مَشْيتُكِ وتبختري وتعاليّ إليّ
ارتمي في أحضاني ,, وأشبعيني قبلاً 
سأزدادُ شغفاً بينَ يديكِ
سأحبك بل سأعشقكِ ,, أكثر من نفسي 
كأيِّ قلبينٍ إلتقيا ولن يتفارقا 

سأندفعُ في حبي لكِ حد الجنون لفترة لا أعلمها 

ربما أتغيرُ فجأه
وآتي بأخرى ,, وأتذوقُ دلالاً بطعمٍ آخر 
كـ كلِّ الرجال , أعشقُ أنا النكهات ,,
" انتهت "


" رويتُ القصه ولكم نهايةٌ أخرى "
فلا تنهالوا عليّ غضباً
أظن أنها من الواقع
ولكنـ
ليسوا جميعاً كذلك

-->

الأحد، 4 مارس، 2012

سنلتقي يوماً ما ,,



كلي أمل بأن نلتقي يوماً ما ,, 
" ولكن إن تأخر الوقت "
سامحني فربما لن أستطيع رؤيتك
ولكنني سأعلم بوجودك ,, كيف؟ 

عندما تحمل نعشي معهم !!

 فكن بالقرب احملني من جهة الرأس ,, 
كن هناك ,, أرجوك ,, لا تبتعد عني حتى في يومِ مماتي ,, 
لا تقف بعيداً وتنظر فقط ,, 

أنزلني إلى قبري وأحملني بين ذراعيك ,, سأشعر بك صدقني 
إهمس في أذني ,, وقل لي أودعتك الله الذي لا تضيع ودائعه 
أدخلني في لحدي ,, حلحل تلك القعد ,, ضع يدك فوق يدي
من فوق الكفن ,, وضع الطوب بيدك الأخرى لتغلق اللحد 
ثم ذكرني بالشهاده ,, وضع آخر طوبه 

استجمع قواك ,, وقم ,,تذكر لا أحب رؤيتك بذلك الضعف 
أخرج من قبري ,, وأتركني فيه وحدي 
غلغل حبيبات التراب بدفء يديك ,, ثم أملأ بها حفرتي 
مر عليّ كل جمعة في الشهر ,, صدقني سأعلمُ بوجودك 
وسنلتقي يوماً ما ,,



الخميس، 9 فبراير، 2012

حديثُ نفس ,,



لا أعلم ,, أأصبحتُ أهوى حديثُ النفسِ ؟
أم هو شيءٌ من الجنون ؟
أم هو الجنون نفسه ؟
أهو من هجرانٍ أم فراقٍ أم فراغ ؟
أم هو مكان في داخلي أهربُ إليه 
كلما اجتاحت الهموم قلبي ؟
حتى أصبح عادةً في كل مكانٍ وزمان  !!
وكأنما أصبح حقيقةً لا خيال ..!!
............
أشعرُ بغمامةٍ سوداء تغطي قلبي 
تحجبُ عنه أنوارُ ربي 
تأخذه بعيداً ,, حتى يتوهُ بتوهانهِ دربي
تزداد الغمامة اتساعاً ,,
حتى تغطي سمعي .. وبصري ..حتى أطرافي 

ويلي ,, أإذا مِتُ ودفنوني في قبري ؟
وويلي ,,  إذا بُعَثتُ ماذا سأقولُ لربي ؟
" ألهتني الدنيا وأخذني حديثُ نفسي "
ويلي ,, أسَأُجّرُّ إلى النارِ على وجهي ؟
متى سأعودُ وأجعل الإيمان دربي ؟
متى أبدأ ,, وكيف ,, ومن أين ؟ 
................


الأحد، 29 يناير، 2012

أألومه أم أحضنه ,,؟


أأمسك قلمي وأروي حكاياتي ؟
أم أبقى صامتةً يعلو الهدوءَ كتاباتي 
أتدمعُ عيني لفراقٍ ربما يدوم لأعوامٍ ؟
أم أحتفظُ بعبراتي 
أأنتظر مايحمله قدري ؟ 
أم ألومُ أقداري 
أأبكي الليل الطويل وحيدةً ؟
أم على كتِفك أشتكي أشواقي 
...
أألومك الآن أم أعذركَ لوهلةٍ من الزمانِ ؟
لمَ تشتكي الظلم وأنت للظلمِ عنوانِ
ظلمتَ نفساً ولم تأبه لدعوةِ مظلوم ٍ وسط الظلامِ
أوَتلومنا على الهجرانِ 
بربِك حَكّمْ عقلكَ لمرةٍ من المراتِ 
أعلمُ بأنك رحلت للأبد ِ
وقد بكتكَ الأعينُ دماً بدلاً من العبراتِ
أما أنا فلم أبكي من وداعك 
بل بكيتُ من جهلك المعتادِ
...
هجرتَ .. وعصيتَ .. وعققتْ
ألا يكفيك ضياع الحب من يديك ؟
ألا يكفيك توهان الدروب بك ؟
متى ستتعلم من أخطائك ؟
متى ستعرف من الصديق ومن المحتالِ؟
يامن لم يعطيني الإلاهُ سِواك 
" إن قررت يومًا الرجوع ,, فلتعلم << كلتانا في انتظارك >> "
...
" بعدما ساعدته في لملمةِ تلك الحقائب 
حضنني .... 
  .... ولم أفعل !!
فقط دمعت عيني ..
 .. فبكى ورحل !!
عندها قلت في نفسي : هيا ارحل أيها المخبول !! " 
...
في ليلةِ أحدٍ بارده .. وقبل بزوغِ الفجر .. رَحَلَ أخي 
29-1-2012 \ 6-3-1433
4:30am 


أختي .. لا تلوميني فقلبي ليس من جلمود ..
بل سأبكي وحيدةً ,, هناااك ,,


,, وداعًا كعبو 

-->