الثلاثاء، 1 نوفمبر 2011

إليك أبي ,,





تناسيت أين كنت أضع كلماتي 

في أي دفتر وبأي قلمِ 

لم أخرجها من قلبي لمدةٍ من زماني 

هل ما حصل سبب في نسياني 

هل حضنك وحنانك أبي 

أنساني حنان قلمي وعباراتي 

أم أن قلمي عجز عن وصفك أبتي 

خذلتني الكلمات .. لم أعد أكتب ما يمليه قلبي 

تهتُ في صحراء القوافي 

ولم أجد لوصفك الأبياتِ 

أنت أحنُّ من كلِّ الرجالِ 

دموعك لأجلي حطمت قاربي ومجدافي 

لم أرحل عن واقعي من يومها .. ولم أدوِّن خاطِراتي 

فقط صدقت مع نفسي 

ووجدت أنك أعظم من أن يصِفُكَ الكلامِ 
___________

سأعود كما كنت وسيقوى إيماني 

وستفرح يومًا بتاج الوقارِ 

بإذن ربي الموفقِ الرحمنِ

أعدك بأن أعود .. بقوتي وثقتي 

ولن يزلزلني قول شيطانِ 

وسوس لي كثيرًا وأخذني في بحور المعاصي 

إليك أبي كتبت خاطرتي 

ووضعتها في قنينةٍ من زجاجِ 

ليحفظها الزمانِ 

ورميت بها في بحر العُشاقِ 

ليقرأ وعودي كلَّ مخلوقٍ 

ويشهد عليَّ كل إنسانِ 
____________

أفكر بعظم خطيئتي فتنهال الدموع وتخرج الآهاتي 

كيف فعلت ما فعلت وحبك ملأ المجراتِ 

عمن كنتُ أبحث في تلك الأوقاتِ 

هو الشيطان سرقني منك لوهلةٍ من الزمانِ 

فإن كان ربي هو الغفور المنّانِ

فأغفر لقلبٍ صغيرٍ مكتوبٌ عليه الخطأُ والنسيان
___________

( إليـــــــــ أبــــي ـــــــــك )