الثلاثاء، 5 أبريل، 2011

ضللت طريقي إليكَ ربي ...


ومازلت أبكي الليل الطويل 
أشكو حالي لرب عظيم 
أنتظر حضناً دافئا يحنو ويقول 
" ها أنا ذا ارتمي في أحضاني 
ولن أمِلُ من السماعِ "
وطال انتظاري ياربي 
ولم أجد سواكَ لأرتمي عند عرشه باكيةً
يسمعني ويجيب الدعاء 
ولكن .. كيف أطلبك ماأريد ؟
وأنا أعظم مَنْ عصيت 

سامحني يا رب
لن أستطع لقياك وأنا على هذا الحال 
اذنبت كثيراً يا ربي 
وذنوبي أصبحت جبالاً
تحول بيني وبين نورك 
الذي كنت أراه دوماً... وألاحقه 
لمَ فعلت كل هذا ...لمَ قتلت سعادتي بيدي
اغفر لي يا ربي 
فسعادتي كانت بجوارك .. وما زالت 
ولكني
ظللت طريقي إليها 
...!!!...